الخميس ، 29حزيران/يونيو ، 2017

    ارشيف الكاتب

    الفيفـــــــــــــــــا ومفاجاتها

     

     

     



    كتب زياد البطاينه
    الاتحاد الدولي لكرة القدم

    مؤسسة كرة القدم الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويعرف اختصاراِ باسم بالفيفا، هي الهيئة المنظمة للعبة كرة القدم في العالم، تأسست في 21 مايو من العام 1904 في باريس، ويقع مقرها بمدينة زيورخ في سويسرا. ويكيبيدياتأسست في: ٢١ مايو، ١٩٠٤
    ومقرها  الرئيسي: زيورخ، سويسرا
    كان العالم يترقب انتخاباتها بفارغ الصبر وقد تقدم اليها فرسان من بينهم الفارس الهاشمي علي بن الحسين  الا ان النتائج افرزت امورا كثر دعت سموه الى الانسحاب تاركا الايام تكشف اسرار الانسحاب وماجرى بالمنافسة التي كان يفترض ان تكون شريفه وفاز بلاتر للمرة الخامسة رئيسا للفيفا
    وقبل ان أن يعلن بعد أربعة ايام وضع استقالته بتصرف الجمعية العمومية والكل ينتظر ما ستقوله الايام وهي حبلى بالمفاجات  وقبل انتهاء ولايه بلاتر رسمسياً في 26 شباط 2016.
    و قبل ايام جاء ابعاد جيروم  فبعد ابعاد الفرنسي جيروم فالك عن منصب الامين العام الذي جاء  على خلفية اتهامات جديدة ، لتعزل اكثر فأكثر رئيس  الـ"فيفا" جوزيف بلاترالذي يبدو على العكس انه يريد اعطاء ضمانات الى العدالة، في ظل توقعات تشير إلى سقوطه قبل موعد الانتخابات في 26 شباط المقبل.
    وكان الخبر الصاعق في وقت متأخر من ليل الخميس / الجمعة عندما اعلن الـ"فيفا "اعفاء الرجل الثاني في المنظمة العالمية جيروم فالك من مهامه لاتهامه من قبل الصحافة بالتورط في بيع كميات كبيرة من بطاقات الدخول الى الملاعب في السوق السوداء خلال مونديال 2014 في البرازيل.
    وقد انطلقت شرارتها من تأكيدات بني عالون اللاعب الاسرائيلي السابق في السبعينات والمستشار الحالي في شركة "جيه بي" للتسويق الرياضي المتخصصة في عقد صفقات كاملة للاحداث الرياضية.
    حيث اكد عالون ان شركته باعت بعض بطاقات الدخول الى الاماكن المفضلة بثلاثة اضعاف سعرها الحقيقي بموافقة فالك خلال مونديال البرازيل.
    كما اتهمت الصحافة الاميركية فالك (54 عاما) في حزيران/ يونيو بالتورط في تحويل 10 ملايين دولار الى الترينيدادي جاك وارنر الرئيس السابق لاتحاد الكونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) ونائب رئيس الفيفا سابقا، الملطخ بدوره بفضائح فساد كبرى والملاحق من القضاء الاميركي، من خلال اتحاد جنوب افريقيا للعبة تحت ستار "مساعدة الشتات الافريقي في الكاريبي"، لكنه نفى ذلك بشدة ورمى بالمسؤولية الكاملة على الاتحاد الدولي.
    حيث دعا ليل الخميس الجمعة 20 صحافيا الى مطعم فاخر في زيوريخ وقدم لهم ناقل معلومات (يو اس بي) يحتوي على رسائل الكترونية مدعيا ان فالك ارسلها، حسب ما ذكر احد المشاركين لوكالة فرانس برس.
    وتظهر بعض الرسائل حسب اتهامات عالون ان فالك كان على علم مسبق بمنح استضافة مونديال 2022 الى قطر، لكن الفرنسي نفى في بيان شديد اللهجة اصدره محاميه الاميركي باري بيرك في نيويورك تلك المزاعم قائلا "ينفي جيروم فالك بشكل قاطع الاتهامات الملفقة والشائنة من بني عالون لمخالفات مزعومة متعلقة ببيع تذاكر كأس العالم".
    واضاف "لم يتلق (فالك) او يوافق على قبول اموال او اي شيء اخر ذات قيمة من عالون وكل التعاملات تمت الموافقة عليها من قبل الدائرة القانونية في الفيفا".
    وحسب مصدر مقرب من الـ"فيفا"، استقل فالك بعد ظهر الخميس طائرة خاصة في طريقه جوا الى موسكو لحضور حدث "العد العكسي" قبل 1000 يوم من انطلاق كأس العالم 2018 في روسيا، لكن الطائرة استدارت في منتصف مسارها وعادت ادراجها الى زيوريخ اثر تبليغه نبأ الاعفاء - الاقالة من قبل محامي الـ"فيف".
    وعجل عالون من خلال اتهاماته برحيل الفرنسي الذي كان سيترك منصبه مع انتخاب رئيس جديد خلفا لبلاتر في 26 شباط /ف براير 2016.

    تحليل لوكالة فرانس  اشار الى ان هذا اشارة قوية موجهة الى القضاء الاميركي ولوريتا لينتش"، وزيرة العدل الاميركية التي تحقق في ممارسات الـ"فيفا
    كما تشير الدلالات على تورط رئيس الـ"فيفا بلاتر
    بالفساد، بعدما تم اتهام وايقاف نحو ثلثي اللجنة التنفيذية للـ"فيفا"، وجميعهم من المقربين من بلاتر
    وكان اعفاء الفرنسي سريعا ومفاجئا اكثر من المتوقع، خصوصا انه يعتمد فقط على اتهامات في الصحافة وليس على اساس تحقيق رسمي،
    وبعيدا عن التعقيدات الظاهرة لهذه القضية، تيدو الطريقة التي اعتمدها عالون لكشف تورط فالك غير طبيعية:
    وتقول مصادر متطابقة ان فالك الذي تأثر كثيرا بتوقيف مسؤولين رفيعي المستوى في الـ"فيفا" في ايار/م ايو الماضي، يبدو تعبا من الواقع الحالي وينتظر الاستحقاق المقبل في شباط / فبراير بفارغ الصبر.
    وتعيش المنظمة الدولية فضائح كبرى منذ ايار/ مايو اثر اعتقال 7 من كبار مسؤوليها واتهام 14 شخصا من قبل القضاء الاميركي بتلقى رشاوى تزيد على 150 مليون دولار منذ العام 1991 في قضايا فساد تشمل التسويق وحقوق النقل التلفزيوني.
    ويحقق القضاء السويسري من جهته في ظروف منح استضافة كأس العالم 2018 الى روسيا و2022 الى قطر، فيما اوقف الـ"فيفا" عملية اختيار الدولة المنظمة لـ"مونديال 202".
    المدعي العام السويسري ميكايل لاوبن قال في مؤتمر صحافي مشترك مع الوزيرة الاميركية لوريتا لينتش "نعتقد باننا نستطيع اتهام اشخاص آخرين ومنظمات اخرى".
    وفي مواجهة هذا الموجة العارمة من الفضائح، وجد بلاتر (79 عاما) نفسه مرغما على اعلان استقالته في 2 حزيران/ يونيو بعد 4 ايام من انتخابه رئيسا لولاية خامسة على التوالي بفوزه على الامير الاردني الشاب علي بن الحسين، "بسبب الضغوط الخارجية" على حد قوله.
    الامين العام للاتحاد الاوروبي للعبة الايطالي جاني اينفانتينو بعد اقالة فالك "هذا امر محزن. هذه الانباء تضر جدا بصورة كرة القدم".
    وتعقد اللجنة التنفيذية للاتحاد الاوروبي اجتماعا في مالطا، ويبدو رئيسه الفرنسي ميشال بلاتيني وسمو الامير علي بن الحسين هما الاوفر حظا لخلافة بلاتر في رئاسة الفيفا.
    وبعد اعفاء فالك، سيتولى الالماني ماركوس كاتنر المدير المالي والامين العام المساعد منذ 2007 "ادارة الشؤون اليومية" في المنظمة الدولية.
    في المقابل، لم يتم الاستماع الى بلاتر من قبل القضاء وهو يقود الـ"فيفا" دون ان يغادر سويسرا مفضلا تجنب "الاسفار الخطرة" كما قال مؤخرا.
    ونفى الـ"فيفا" بشكل قاطع ان يكون بلاتر تراجع عن قرار السفر الى موسكو الجمعة من اجل المشاركة في حدث "العد العكسي"، مؤكدا "لم يكن السفر اصلا على جدول الاعمال".
    واليوم نتسائل هل يعطى الفيفا فرصة لكي ينظف بيته ويكسب مصداقيته ويبرز بثوب يليق به وبساكنيه



     

     

     

    أضف تعليق

    محامص ابو الجود محامص ابو الجود محامص ابو الجود

    No automatic alt text available.

    مياه ابوالجود الصحية - عراقة الاسم تكفي

    لا يتوفر نص بديل تلقائي.

    جامعة عجلون الوطنية *** جامعة عجلون الوطنية **** جامعة عجلون الوطنية

    جامعة وطنية خاصة تعنى بتخريج جيل متميز قادر على التطوير والتجديد والابداع والبناء

    مصنع السيف لتعبئة كاسات المياه

    لا يتوفر نص بديل تلقائي.